الثلاثاء، 6 ديسمبر 2022 01:24 مـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

أشرف السبع يكتب.. حب الوطن إيمان

بوابة المصريين

الانسان الوطني دايمًا فخور بوطنه وتاريخه وارتباطه بالوطن، وهو يعتبر أفضل سفير لبلده وهو الذى يخدم وطنه باهتمام، وحمايتك لبيتك وأسرتك وحياتك مايختلفش عن حماية وطنك ودفاعك عنه.

الوطن هو القلب والنبض الذى نفديه، الوطن الأمن والسكينة والحرية، ووطني علمنى بأن دماء الشهداء هي التي ترسم حدود الوطن ومن حقه علينا أننا نعمل من أجله بكل صدق وأمانة وأننا نحافظ على مكتسباته وثرواته ومقدساته.

الوطن هو شبيه بيتك لا توجد راحة إلا فيه وتجد فيه سعادتك، والانسان الذى بلا وطن هو بلا هوية بلا ماض أو مستقبل، لذلك لابد أن نرسخ قيمة الانتماء للوطن العزيز مصر، مصر الأبية، مصر الحضارة، مصر التى سبقت جميع حضارات الشعوب، مصر التى ذكرت أكثر من ثلاثين مرة في القرآن الكريم منها ما هو صريح ومنها ما دلت عليه القرآن، لقوله تعالى: "رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ" صدق الله العظيم.

لذلك واجبنا نحو الوطن أننا نتعاون لحمايته من كل شيء يهدد أمنه واستقراره، ويجب أن يساهم كل مواطن بشكل إيجابي في رفعة الوطن وسموه، وأكد لحضراتكم بأن الدفاع عن مصر هيظل ثابتًا من الثوابت الوطنية ومصدر فخرنا وعزنا والحفاظ عليها واجب وأمانة تاريخية يتحملها كافة الشرفاء من أبناء الشعب المصرى وهذا ما تعلمنها من خلال دراستنا فى كلية الدفاع الوطنى بأكاديمية ناصر العسكرية مصنع الرجال ومنارة للعقول وده أصل موجود فى جينات كل مصرى وطنى شريف وأن القوى التى تتآمر على وحدة وأمن وسالمة أراضي مصر هي نفس القوى البائسة المعروفة من كل الأطراف والتى سيكون مصيرها الفشل مثلما فشلت قبل ذلك ستفشل في الحاضر والمستقبل.

فالوحدة جاءت كمطلب شعبي ووطني وتأصلت في نفوس المصريين كثقافة وفكر وتاريخ لا يمكن أن تتجزأ، ومن خلال متابعتنا للمشهد العربي في اليمن أو ليبيا أو أي قطر دمرته فوضى الربيع هنعرف عظمة مصر بشعبها وجيشها وقيادتها اللى أحبطوا أبشع مؤامرة على الدولة المصرية بقيادة رجل اللحظة وكل لحظة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، حفظت مصر فحفظتك قلوبنا فخامة الرئيس.

وأخيرًا أحب أقول إن كل إنسان مهما كان صغيرًا أو كبيرًا رجل أو امرأة مهما كان موقعة، ممكن أن يساهم بشكل فعال في حماية الوطن ورفعته وخدمته، لأن الوطن في النهاية هو البيت والأمان والقوة وهو الأصدقاء والذى ستقدمه لمصر اليوم ستجنيه غدًا خير وفير إن شاء الله.

أشرف السبع حب الوطن إيمان الوطن

مقالات الرأي

أورانج
أورانج