الأحد، 31 مايو 2020 04:27 صـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

المحطة الأخيرة

”عجينة” تحت هجوم الأطباء.. البرلماني متهم بالثلاثة من البرلمان والنيابة والنقابة بالتعدي على الأطقم الطبية 

بوابة المصريين

أدانت نقابة الأطباء، تصرف عضو مجلس النواب إلهامي عجينة، بالاعتداء على أطباء مستشفى شربين محافظة الدقهلية، والتشهير الإعلامي بالمرضى على حد بيان صحفي أصدرته النقابة الأحد، وتقدمت على إثره ببلاغ للنائب العام ومجلس النواب تطالب فيها باتخاذ كافة الإجراءات القانونية والتأديبية اللازمة ضد النائب في المجلس، خاصة في فترة صعبة يمر بها الأطباء والأطقم الطبية متمثلة في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

من جهته، أكد الدكتور إيهاب الطاهر الأمين العام لمجلس نقابة أطباء مصر، إن الفعل الذي أقدم عليه عضو مجلس النواب إلهامي عجينة مستهجن وغير قانوني، ولا يمكن أن يصدر من شخص مسؤول، خاصة وأن الأطقم الطبية تقوم بدور بطولي في الفترة الأخيرة في مواجهة فيروس كورونا المستجد، وبالتالي من غير المعقول أن يتقدم مسؤول ومشرع في البرلمان بمخالفة القوانين التي يقوم بتشريعها ويعتدي على حرمة المرضى ويعطل عمل الأطباء في هذه الفترة الحرجة في عمر الوطن مع اشتداد عود فيروس كورونا المستجد.

وأضاف الطاهر لـ"مصر الحديثة" أن عجينة حول إلى لجنة القيم في مجلس النواب في وقت سابق، وعلى الرغم من ذلك مستمر في اثارته للجدل، في الوقت لاذي لم يقدم عمل حقيقي للمواطنين وأهل دائرته بدلي تعاون نواب في البرلمان آخرين ضده في هذه الواقعة وتقدموا إلى جانب نقابة أطباء الدقهلية ببيان وبلاغ تم تقديمه لمجلس النواب لمعاقبته، ما يوضح حجم الاستهتار الذي يتمتع به، ويجب على أساسه معاقبته.

وأشار الطاهر إلى أن نقابة أطباء مصر ستظل حاضن وحامي لحقوق الأطباء في مصر، خاصة وأن الجميع في هذه الفترة يكن التقدير الكبير للأطقم الطبية بداية من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي والذي شدد على دورهم الكبير في المرحلة الجارية، ومن ثم أي شخص آخر ليس من حقه التعدي على الأطباء وأثناء فترة عملهم خصيصا في كل هذه الظروف الصعبة.

أصدرت نقابة الأطباء، اليوم الأحد، بياناً صحفياً، عقب واقعة دخول النائب إلهامي عجينة، مستشفى العزل، ودخوله في مشادة كلامية مع الأطباء، موضحة أن ذلك ينتهك الدستور والقانون داخل اروقه مستشفي شربين.

وقالت النقابة في بيانها:”عضو مجلس نواب بالدقهلية ينتهك الدستور والقانون داخل اروقه مستشفي شربين فى الوقت الذى يواجه فيه جموع الأطباء الموت يومياً فى كل المستشفيات بصدور مفتوحة وبقلب جسور لايعرف الخوف وضمير لايعرف التخاذل والهروب من المسئولية مهما كانت الظروف”.

المحطة الأخيرة

أورانج
أورانج