السبت، 2 مارس 2024 11:42 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

أخبار الحزب

حزب المصريين: وعي المواطن حائط منيع أمام مروجي الشائعات

المستشار حسين أبو العطا
المستشار حسين أبو العطا

هنأ المستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب ”المصريين“، عضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، ورجال الشرطة البواسل، والشعب المصري العظيم، بمناسبة ذكرى عيد الشرطة الـ 72.

وثمن التضحيات التي يبذلها رجال الشرطة في خدمة الوطن، مؤكدًا أن القضايا الهامة التي جاءت في الكلمة التاريخية للرئيس عبد الفتاح السيسي خلال احتفال مصر بذكرى عيد الشرطة أكدت للعالم أجمع أن مصر بشعبها العظيم وقواتها المسلحة الباسلة وشرطتها الوطنية الباسلة قادرة على هزيمة الإرهاب وقوى الشر والظلام.

وقال ”أبو العطا“ في بيان اليوم، إن كلمة الرئيس السيسي خلال الاحتفال بذكرى عيد الشرطة الـ 72 تضمنت رسائل حاسمة وواضحة للعالم أجمع، رسائل تحمل تأكيد حقيقي على خطورة قوى الشر والإرهاب من جميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية، مطالبًا المجتمع الدولي بأن يسارع ويتخذ مواقف حاسمة تجاه الدول التي تشجع وتمول وتسلح وتأوي الإرهاب والإرهابيين على أراضيها، ولا يوجد مناسبة أفضل من ذلك لمواجهة قوى الشر وخفافيش الظلام بما كانوا يريدون أن يُقحموا مصر فيه وبما هي عليه الآن.

وأضاف رئيس حزب ”المصريين“ أن احتفال اليوم هو بمثابة تكريم بسيط للجهود الكبيرة الذي بذلها رجال الشرطة خاصةً على مدار الأعوام السابقة التي شهدت تضحيات جليلة من أجل استقرار وحفظ أمن الوطن، مؤكدًا أنهم قدموا أرواحهم فداءً لمصر دون انتظار مقابل، وما زالوا يبذلون الغالي والنفيس في سبيل تحقيق الرخاء والأمن والاستقرار للوطن، مؤكدًا أن دور رجال الشرطة الأوفياء لا يتوقف عند ساحات القتال فقط، بينما يستمر عطاءهم في تنفيذ القانون في مواجهة الخارجين عن القانون، مثنيًا على الدور المجتمعي الذي تقوم به وزارة الداخلية في الشارع المصري.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، أن طلب الرئيس السيسي من حضور الحفل وقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء مصر وفلسطين هو انعكاس حقيقي واعتراف واضح بوحدة البلدين الشقيقين، مؤكدًا أن الكلمة كانت قوية وجاءت في وقت دقيق حيث بعثت من خلالها رسائل عدة أولها الإصرار على الموقف المصري بعدم السماح بتصفية القضية الفلسطينية على حساب أي طرف حتى يحظى هذا الشعب المسلوب حريته وإرادته بسبب انتهاكات الاحتلال على حقه في إقامة دولته المستقلة، مشددًا على أن مصر لم ولن تكون أبدًا سببًا في تهويد القدس.

وأكد ”أبو العطا“ أن المحاولات الخبيثة التي يسعى إليها البعض لإثارة البلبلة داخل الرأي العام المصري، للإضرار بالمواطنين والاقتصاد القومي، من خلال ترويج الأكاذيب في القطاعات الحيوية بالدولة، والذي أشار إليها الرئيس السيسي في كلمته، لن ولم تجد نفعًا في ظل وجود وعي كافِ من المواطن المصري بكل ما يموج حوله من أزمات وكوارث وحروب في المحيط الإقليمي.

وأشار إلى أن الرئيس السيسي على صلة دائمًا بالشارع المصري وهو ما ينعكس باستمرار من خلال مصارحة الشعب بما يدور داخل الغرف المُغلقة للأجهزة المعنية بالدولة، حيث دائمًا ما يسرد التحديات التي تواجه الدولة وما تم إنجازه خلال السنوات الماضية وعلى رأسها أزمة الدولار المزمنة التي تشغل الرأي العام المصري، منوهًا لأهمية أن يكون المواطن في وعي بما يدور حوله من الصعوبات التي تعوق الدولة في الوصول لمرحلة الاستقرار الكامل.

واختتم: وزارة الداخلية تمثل حائط صد منيع ضد من استحلوا دماء المصريين الطاهرة، ومصر لن تنسى شهداءها من رجالات الشرطة والقوات المسلحة، الذين تصدوا للإرهاب بأرواحهم دفاعًا عن الشعب المصري واستطاعوا أن يصلوا بمصر إلى بر الأمان، وتحقيق سلام هذا البلد واستقراره، ولكن كلمة الرئيس أكدت جميع مناشداتنا السابقة، وأن الشعب المصري هو الآخر يمثل حائط صد منيع ضد من يحاول النيل من مصر واستقرارها.

حزب المصريين الرئيس السيسي الرئيس عبد الفتاح السيسي تحالف الأحزاب المصرية عيد الشرطة

أخبار الحزب