الإثنين، 15 أبريل 2024 01:11 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

الاقتصاد

قبل رمضان.. شعبة السكر تكشف عن حلول لتفادي الغلاء

رئيس شعبة السكر
رئيس شعبة السكر

لا زالت أزمة ارتفاع منتج السكر تُلقي بظلالها على الشارع المصري خلال الفترة الراهنة، الأمر الذي أدى لحدوث ركود في إنتاج بعض الصناعات السكرية، خاصة مع اقتراب حلول شهر رمضان.

وخلال جولة تفقدية تبين خلالها ارتفاع منتجات السلع الرمضانية التي يدخل فيها منتج السكر، ليصل سعر لفة قمر الدين إلى 110 جنيه ،مما يُنبأ بارتفاع أسعار بقية المصنعات السكرية والمشروبات خلال الشهر الفضيل.

وفي هذا السياق، قال حسن الفندي رئيس شعبة السكر بغرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات المصرية في حديث خاص لموقع "بلدنا اليوم" إن أزمة السكر على وشك الانتهاء حيث يبدأ موسم إنتاج السكر من البنجر في بدايات مارس القادم ،فضلا عن زيادة المعروض المتوقعة خلال الفترة القادمة عقب إعلان وزارة التموين باستيراد كميات كبيرة من الخارج،و أيضًا استيراد مصانع السكر لكميات كبيرة.

وفيما يتعلق بندرة وجود منتج السكر خلال الفترة الحالية أرجعه الفندي لوجود بعض المضاربين والذين لا ينتمون لمهنة التجارة الشريفة بأي صلة مستغلين ندرة المعروض مما يُساهم بشكل غير لائق في تعظيم معاناة المستهلك في حصوله على السكر.

وأضاف رئيس شعبة السكر بغرفة الصناعات الغذائية أنه لا توجد معوقات جمة تعيق صناعة السكر موضحا أن مصر مؤهلة لسة الفجوة الحاصلة منذ سنوات بانتاجها 2800000 طن مقابل 3200000 طن للاستهلاك باستيراد الفارق عن طريق هيئة السلع التموينية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية.

واختتم رئيس شعبة السكر بضرورة تفعيل قانون العرض والطلب بزيادة كميات الطرح لتفادي استغلال المضاربين في التخلص من مخزون منتج السكر لديه ،مشيرا إلى ضرورة عدم زيادة سعر كيلو السكر عن 30 جنيه بالأسواق كسعر عادل مما يؤدي لاستقرار سعر السكر بهذا السعر عقب زيادة الطرح وتطبيق الشفافية.

رئيس شعبة السكر حسن الفندي بنجر السكر مضاربين الأسعار قمر الدين

الاقتصاد