الأحد، 17 نوفمبر 2019 11:21 صـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

أخبار الحزب

خالد السيد مساعد رئيس مصر الثورة : قمة شرم الشيخ حدث تاريخى غير مسبوق

بوابة المصريين

صرح المستشار خالد السيد مساعد رئيس حزب مصر الثورة ،رئيس لجنة الشؤون القانونية بالحزب واصفا القمة العربية الاوروبية بأنها الحدث التاريخي الاول من نوعه الذي يجمع ثقافات وسياسات مختلفة بفضل الدبلوماسية المصرية والتي جاءت تحت شعار 
"الاستثمار في الاستقرار". شعار القمة العربية - الأوروبية بمدينة شرم الشيخ، بحضور عدد من زعماء دول الاتحاد الأوروبي والقادة العرب ،
ومن المقرر أن تشهد مدينة شرم الشيخ عددا من اللقاءات الثنائية والاجتماعات على هامش أعمال القمة المنعقدة على مدى يومين بمشاركة 50 دولة ، (22 دولة عربية و28 دولة أوروبية)، وتتناول القمة العديد من الموضوعات السياسية والاقتصادية والمسائل المرتبطة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومن بينها القضية الفلسطينية وسبل التوصل إلى السلام الشامل والعادل، فضلا عن بحث ملفات سوريا وليبيا واليمن والجهود العربية والأوروبية والأممية المبذولة، للتوصل لتسويات سياسية لهذه الأزمات، ومناقشة سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والثقافي بين الدول العربية والأوروبية، وبحث التحديات المشتركة بين الجانبين، مثل قضايا التجارة والاستثمار والهجرة ومكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر والسلاح وأزمات منطقة الشرق الأوسط . بالاضافة الى أن هناك ملفات تمثل للاتحاد الأوروبى أهمية خاصة ولابد أن يكون هناك تعاون إقليمى ودولى ، ووضع أسس جديدة للعلاقات بين الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبى لما له من مصالح ضخمة فى المنطقة العربية ، وهو فى حاجة للتعاون مع دول المنطقة لمكافحة الظواهر السلبية وتطوير العلاقات خاصة مع مصر التى تتمتع بوضعية خاصة نتيجة أنها حسب التوقعات والتقارير الاقتصادية الدولية، واحدة من أكبر الدول المصدرة للغاز الطبيعى فى وقت يسعى فيه الاتحاد الأوروبى لتنويع مصادره من الطاقة.
وتأتي القمة تتويجا للتاريخ العربي الاوروبي لما للعرب والأوروبيين من تاريخ طويل غني بالتبادل الثقافى والاقتصادى والتجارى والسياسى، بالإضافة للقُرب الجُغرافى والاعتماد المُتبادل، ما ساهم فى تأسيس علاقات قوية بين الاتحاد الأوروبى وجامعة الدول العربية. وهو ما جعل الهدف المُشترك هو تطوير تعاون أوثق لتحقيق الآمال المُشتركة وصولاً للسلام والأمن والازدهار فى المنطقتين .

وتأتي السعودية أبرز الدول المشاركة في القمة ، وقد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على المشاركة والحضور لما للملكة من دور ريادي وقيادي في المنطقة العربية وحليف استراتيجي لمصر وبقية دول العالم راعية السلام في المنطقة العربية وتسعى لتعزيز العلاقات العربية الأوروبية، ووضع حلول وطرق مواجهة المشكلات والتحديات المشتركة، مثل الهجرة والاستثمار ، والوضع فى المنطقة من مواجهة الإرهاب وأزمات إحلال السلام بين الفلسطينيين، والأوضاع فى سوريا وليبيا واليمن. والدعوة للتعاون والتنسيق بين الجانب العربي والاوروبي فى كافة المجالات ؛ حفاظا على المصالح الاستراتيجية المشتركة. ومواجهة حجم التحديات التى تواجه المنطقتين معاً .
من المقرر أن تشهد القمة، إلى جانب اللقاءات الجانبية بين القادة والزعماء المشاركين ، جلستين موسعتين وجلسة مغلقة ستخصص للمسائل الإقليمية وتحدياتها، إضافة إلى جلسة افتتاحية وأخرى ختامية، وسوف تعرض النتائج ببيان وبمؤتمر صحفى مشترك عربى أوروبى.
وكان الرئيس عبدالفتاح السيسى، أكد خلال مشاركته فى مؤتمر ميونيخ للأمن، الأخير، أن التعاون بين الدول العربية والأوروبية هو تعاون ممتد عبر التاريخ بحكم الجوار الجغرافى والصلات الممتدة والعلاقات المتشابكة، وهو الأمر الذى جعل أوروبا أكبر شريك للمنطقة العربية، وهناك إمكانيات كبيرة لتعميق التعاون على مختلف الأصعدة وفى شتى المجالات.
ويعد أمراً هاماً، فعدم الاستقرار فى المنطقة العربية يؤثر على أوروبا، والعكس أيضاً صحيح، وعلى سبيل المثال فإن الأزمات التى مرت بها بعض الدول العربية والتى أدت إلى تفاقم ظاهرة المهاجرين غير الشرعيين، أثرت بشكل مباشر فى استقرار الدول الأوروبية، ومؤدى ذلك أن هناك حاجة فى المرحلة الحالية إلى مزيد من التواصل والتنسيق بين الجانبين لإيجاد أرضية مشتركة لمعالجة المشكلات والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ولهذا تعد القمة العربية الأوروبية فى شرم الشيخ فرصة وخطوة هامة فى هذا الاتجاه، وسيعقبها العديد من الخطوات الأخرى. لتبقى القمة "فرصة للقادة للتأكيد على الحاجة إلى استراتيجية أكبر والتعاون بين الاتحاد الأوروبي والعالم العربي ، وكيفية تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجانبين.
 

أخبار الحزب

أورانج
أورانج