الثلاثاء، 5 مارس 2024 04:41 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

الاقتصاد

سامح صبري نائبًا لرئيس منطقة الشرق الأوسط بشركة «فينترسال دِيا»

سامح صبري
سامح صبري

أعلنت شركة فينترسال دِيا أنه اعتبارًا من اليوم، ستنضوي أنشطة الشركة في كل من الجزائر ومصر وليبيا والإمارات، تحت مظلّة وحدة أعمال مشتركة جديدة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتُعَدُّ هذه التغييرات في الأعمال الدولية للشركة جزءًا من إعادة هيكلتها الأوسع التي تمّ الإعلان عنها في سبتمبر 2023.

وقد تمّ تعيين سامح صبري لقيادة وحدة الأعمال التي تأسَّست حديثًا، ويمتلك صبري 23 عامًا من الخبرة، إذ تولّى خلالها العديد من المناصب القياديّة في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وألمانيا، علاوةً على خبراته الواسعة ورؤاه الإقليمية المميّزة التي يُمكن إضافتها إلى منصبه الجديد.

ففي عام 2019، تبوَّأ آخر مناصبه بصفة نائب أول للرئيس ومدير عام فينترسال دِيا في مصر، وقبلها كان يشغل منصب المدير العام لفينترسال دِيا في الجزائر.

وحول الآفاق المستقبلية للوحدة الجديدة، يقول سامح صبري: “في الوقت الذي تتميز فيه أنشطتنا طويلة الأمد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالثقة والشراكة والتعاون، فإننا نرى أن وحدة الأعمال الجديدة على نطاق هذه المنطقة تمثّل الهيكل والمسار الصحيحين نحو المستقبل عن طريق استثمار التقنيات والفرص الجديدة”. وفي إطار الأعمال الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، سيكون كلٌّ من «توماس روتمان» Thomas Ruttmann مسؤولاً عن أنشطة فينترسال دِيا في الجزائر وليبيا، و«يان هيميركوس» Jan Himmerkus مسؤولاً عن أنشطة الشركة في الإمارات العربية المتحدة.

وكانت فينترسال دِيا قد بدأت أنشطتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ليبيا عام 1958. وأصبحت الشركة شريكاً في الجزائر منذ عام 2002، كما ستحتفل بالذكرى الخمسين لتأسيسها بمصر في عامنا الحالي 2024.

وتقدّم الشركة الدّعم للبلدان التي تنشط فيها من خلال توفير الطاقة التي تشتدّ الحاجة إليها في تلك البلدان، وتطوير حلول الطاقة منخفضة الكربون بهدف الوصول إلى عالم خالٍ من الكربون.

ووقّع المساهمون في فينترسال دِيا المملوكة لكلٍّ من مجموعتيّ (باسْف BASF، وليتر وَن LetterOne) وشركة «هاربور إنيرجي» العامة المحدودة Harbour Energy plc اتفاقية دمج الأعمال في ديسمبر من العام المنصرم 2023؛ لنقل تراخيص أعمال التنقيب والإنتاج الخاصة بفينترسال دِيا، فضلاً عن أنشطتها المتعلقة باحتجاز الكربون وتخزينه إلى هاربور.

ومن المقرّر أن يتمّ إغلاق الصفقة في الربع الأخير من عامنا الجاري 2024. وتوازياً مع ذلك، وبعد إعلان البيع، ستشهد فينترسال دِيا تنفيذاً جزئياً لإعادة الهيكلة التي تمّ الإعلان عنها في سبتمبر 2023، والتي تهدف إلى الإسهام في تركيز أكبر على الأولويّات الاستراتيجية للشركة.

سامح صبري شركة فينترسال دِيا فينترسال دِيا

الاقتصاد