الثلاثاء، 4 أغسطس 2020 12:03 مـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

أخبار الحزب

نائب رئيس حزب ”المصريين”: تدمير قاعدة الوطية درس قاس للفاشية أردوغان

بوابة المصريين

أكد عبدالله حسن، نائب رئيس حزب "المصريين"، أن الخسائر الكبيرة التي تكبدها الفاشي أردوغان بعد استهداف وتدمير قاعدة الوطية في ليبيا بالكامل يُمثل رسالة قاسية للفاشي أردوغان مفادها بأن الشعب الليبي لن يفرط في أرضه مهما كلفه الأمر ولن يقبل بوجود مرتزقة أردوغان، موضحًا أن زعيم الإرهاب أردوغان يستهدف من خلال احتلال قاعدة الوطية في ليبيا تحويلها إلى بؤرة ومركز للمقاتلين من سوريا والعراق وغيرها من الدول التي تخرج منها الميليشيات والمرتزقة.

وقال "حسن"، في بيان مساء اليوم الاثنين، إن استهداف قاعدة الوطية وتدميرها بالكامل ووقوع عدد كبير من الخسائر في الأفراد والمعدات الحديثة الخاصة بالجيش التركي يُعد رسالة مباشرة إلى أردوغان ومن يدعموه بأن الشعب الليبي لن يتركهم ينعمون بلحظة واحدة من الاستقرار على أراضيهم، مؤكدًا أن توقيت الضربة المهم سبب نجاحها لأنها جاءت في توقيت شديد الحساسية بعد مزاعم أردوغان بأنه قد تمكن من السيطرة على الوضع في ليبيا، موضحًا أن الأيام المقبلة ستشهد ضربات متتالية للنظام التركي الفاشي في ليبيا الذي يشعر بخيبة الأمل في الوقت الحالي لأن الشعب الليبي لن يقبل أبدًا باحتلال أرضه.

وأضاف نائب رئيس حزب "المصريين"، أن قطر تمول الميليشيات والمرتزقة لقتال الجيش الليبي وتمدهم بالأسلحة، ويتضح ذلك جليًا من خلال الوثائق والمستندات التي حصلت عليها السلطات الليبية مؤخرًا والتي تؤكد الدعم القطري والتركي لحزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان الإرهابية في ليبيا والمنطقة.

وأوضح أن أردوغان يشعر بخيبة الأمل في الوقت الحالي وأصبح عاجزًا عن التفكير بعد استهداف قاعدة الوطية؛ لأنها تم تدميرها بالكامل بضربة جوية شاملة، موضحًا أن اعتماد أردوغان على الميليشيات والمرتزقة والجماعات الإرهابية لن يُجدي نفعًا بأي حال من الأحوال لأنهم لن يستطيعون تحقيق أي إنجاز عسكري يُذكر ويستهدفون فقط خلق الفوضى في الشارع الليبي وكل البلاد الموجودين بها.

وأشار إلى أن أبرز ما يكشف أطماع ومخططات أردوغان بالمنطقة هو سيطرته على قاعدة الوطية ومن قبلها الإعلان عن بدء التنقيب عن الغاز في ليبيا، مطالبًا الشعب الليبي بالانتفاضة ودعم التظاهرات في بني غازي ضد ما يُسمى بالعثمانية الجديدة، لأن احتلال المرتزقة لقاعدة الوطية الجوية يُمثل تهديدًا مباشرًا للأمن والاستقرار في ليبيا بل والمجتمع الدولي والمنطقة بأكملها.

وأشار إلى أن أردوغان يستهدف نهب الثروات الموجودة داخل الأراضي الليبية؛ ويستغل انشغال العالم بجائحة كورونا المستجد، لأن قاعدة الوطية تحظى بأهمية استراتيجية وعسكرية كبيرة في ليبيا والمنطقة.

ولفت إلى أن المرتزقة والميليشيات المسلحة لا يتساوون إطلاقا مع الجندي النظامي الذي يحمي أرضه ويدافع عنها بكل ما أوتي من قوة ويضحي بروحه من أجلها، موضحًا أن هؤلاء المرتزقة مأجورين ويحاربون من أجل حفنة من الدولارات لأنهم باختصار عبيد للدولار ولا يشغلهم سوى جني الأموال وهم على استعداد لمحاربة أي شخص أيًا كان حتى أردوغان نفسه راعي الإرهاب في العالم في سبيل الحصول على الأموال.

أخبار الحزب

آخر الأخبار

أورانج
أورانج