الخميس، 21 يناير 2021 06:13 مـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

أخبار عالمية

إسرائيل.. أزمات متتالية داخل الائتلاف الحكومي تعقد المشهد السياسي.. واستعدادات لحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة

بوابة المصريين

أفادت هيئة البث الإسرائيلي أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عقد سلسلة لقاءات مع شخصيات في حزب "الليكود"، بشأن إجراء انتخابات داخلية فيه تمهيدا للانتخابات العامة في البلاد.

ونقلت الهيئة عن مصادر، قولها، إن نتنياهو يعد العدة لتبكير الانتخابات، حيث أجرى أمس سلسلة لقاءات مع أعضاء كتلة الليكود البرلمانية حول هذه المسألة، لإجراء انتخابات تمهيدية في الحزب.

وأفادت المصادر بأن نتنياهو أكد خلال هذه اللقاءات أنه لا ينوي تمرير ميزانية الدولة للعام المالي المقبل، مشددا على أن الهدف الآن هو الحفاظ على الحكومة الحالية قدر الإمكان.

خلافات عميقة

على مدى الشهور السابقة تحدثت وسائل الإعلام العبرية عن وجود خلافات كبيرة بين أقطاب حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء ووزير الدفاع، بيني جانتس.

وبحسب وسائل الإعلام فإن السبب الرئيس وراء تلك الخلافات رفض نتنياهو المصادقة على ميزانية للعامين الحالي والمقبل، 2020/2021، وإصراره على فرض الإغلاق الشامل والمشدد بسبب جائحة كورونا، ووسط اتهامات له بفرض الإغلاق لمنع المظاهرات التي تطالبه بالاستقالة.

إلا أن نتنياهو ووزير المالية الإسرائيلي يسرائيل كاتس أعلنوا منتصف الأسبوع انهم يعملون للمصادقة على الميزانية خلال شهر فبراير القادم. واتفق كاتس مع نتنياهو على ان يعرض امامه الاثنين القادم الميزانية للعام القادم، بما يشمل قانون الترتيبات والتغييرات الهيكلية التي ترافق الميزانية والتي ينتهي تجهيزها هذه الأيام.

أيضا قرر جانتس، مطلع هذا الأسبوع، تشكيل لجنة تقصي حقائق في وزارته للتحقيق في شراء غواصات وقطع بحرية عسكرية والمعروفة أيضًا باسم القضية 3000، تحوم من خلالها شبهات ضد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بعدما استفاد مقربون منه من هذه الصفقة مع حوض بناء السفن الألماني "نيسنكروب".

الأمر الذي أدى إلى تأجيج التوترات بين نتنياهو وجانتس وتعريض حكومة الوحدة المختلة بالفعل للخطر، بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

ورد الليكود على رئيس الائتلاف، عضو الكنيست ميكي زوهار من حزب الليكود، عن قرار غانتس "هذا إثبات إضافي أن غانتس يجر إسرائيل بالقوة إلى انتخابات رابعة وتحد لـ"نتنياهو" في ذروة الأزمة.

من جهة أخرى، وصف القيادي في حزب الليكود، الوزير زئيف ألكين، هذه الخطوة باليائسة.

مماطلة

من جانبهم عقب مسئولون في حزب "أزرق أبيض" الذي يقودة جانتس على إعلان نتنياهو وكاتس انهم يعملون للمصادقة على الميزانية خلال شهر فبراير القادم:"ان الميزانية جاهزة ويتم تأخيرها لأغراض سياسية على مدى أشهر طويلة. مماطلة وتباطؤ نتنياهو وكاتس هو هجوم اقتصادي ضد إسرائيل بهدف جرنا إلى انتخابات. كبار السن، المعاقين، العاطلين عن العمل، وأصحاب المصالح التجارية المفلسون يجب ان لا يدفعوا ثمن اعتبارات شخصية وسياسية لرئيس الحكومة".

الوزير كاتس رد على اقوالهم:"اطالب ’ازرق أبيض’ ان يعطي الأولوية لمصالح الدولة على المصالح السياسية الضيقة، والانضمام إلى عملية تمرير الميزانية، الاصلاحات وقوانين الترتيبات، وبذلك منع انتخابات لا لزوم لها في ذروة ازمة كورونا".

استطلاعات رأي

وأظهرت استطلاعات رأي أجرتها وسائل إعلام إسرائيلية، أن 51٪ من المواطنين الإسرائيليين يعتقدون أنه يجب حل الكنيست والتوجه إلى صناديق الاقتراع.

بحسب الاستطلاع فإن 31٪ فقط يعتقدون بضرورة استمرار الحكومة الائتلافية الحالية.

وفي حال تم حل الكنيست، فإن 37٪ من المشاركين في الاستطلاع يعتقدون بأن بنيامين نتنياهو هو المذنب الرئيسي. وأظهر الاستطلاع أيضًا أن 56٪ يعتقدون أن غانتس شكل لجنة التحقيق بشأن الغواصات لدوافع سياسية، بينما يعتقد 40٪ أنه لا ينبغي أن يقود حزب "أزرق أبيض" في الانتخابات المقبلة.

أخبار عالمية

أورانج
أورانج