الأربعاء، 3 يونيو 2020 05:06 مـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

أخبار الحزب

رئيس حزب ”المصريين”: الضربات الاستباقية للأمن الوطني تثأر لشهداء الوطن الأبرار

بوابة المصريين

أشاد الدكتور حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، وعضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصري، بقيام رجال الشرطة البواسل بالقضاء على 21 إرهابيًا اليوم في سيناء خططوا لارتكاب أعمال تخريبية في العيد، مشيرًا إلى أن رجال الداخلية الأوفياء يبذلون الغالي والنفيس من زهرة شبابهم لحماية مصر وشعبها من خطر الإرهاب الأسود المدعوم من قطر وتركيا راعيا الإرهاب في العالم أجمع، مؤكدًا أن تلك الضربات تُثلج صدور المصريين وتكشف للعالم أجمع أن مصر تواجه مخططًا إرهابيًا دنيئًا من قوى الشر والظلام في المنطقة وفي مقدمتها قطر وتركيا.

وأضاف "أبو العطا"، في بيان مساء اليوم السبت، أن رجال الشرطة البواسل يوجهون ضربات استباقية متتالية للإرهابيين في سيناء وفي كل ربوع البلاد، قبل تنفيذهم عمليات إرهابية مخربة في المناسبات المختلفة؛ ما يؤكد يقظة أجهزة الأمن لمخططات تلك الجماعات الضالة، موضحًا أن الضربات الاستباقية للأمن الوطني ساهمت في حفظ الأمن الداخلي للبلاد، وتبعث دائمًا برسائل أمن وسلام الوطن.

وأوضح رئيس حزب "المصريين"، أن ما تقوم به وزارة الداخلية من نجاحات متتالية في عملياتها ضد الجماعات الإرهابية وجماعات الشر والظلام والدم في سيناء يقضي تمامًا على أوهام وخرافات تلك الجماعات في تنفيذ مخططاتها وأهدافها الخبيثة لنشر الخراب والدمار في مختلف ربوع البلاد، مشيرًا إلى أن الضربات الاستباقية أصبحت نهجًا تتبعه وزارة الداخلية في دحر الإرهاب واقتلاعه من جذوره وذلك بعد معلومات بحثية من قبل أجهزة الداخلية المتميزة التي لا تنام من أجل خدمة الوطن والحفاظ على استقراره، مثمنًا ما يقوم به رجال الشرطة البواسل من توجيه ضربات موجعة لأوكار الجماعات والتنظيمات الإرهابية في سيناء الحبيبة وكافة ربوع الوطن.

وأشار إلى أن العمليات التي ينفذها رجال الشرطة البواسل ضد العناصر الإرهابية في سيناء وفي كل قطعة على أرض الوطن، تؤكد على أن الانتقام والثأر للشهداء ما زال قائمًا؛ وأنه لن تنتهي مداهمات القوات المسلحة والشرطة وعملياتهم المتتالية وضرباتهم الاستباقية إلا بعد التأكد من اقتلاع الإرهاب الأسود من جذوره ودحره والقضاء على جميع العناصر الإرهابية.

وأوضح أن الإرهاب الغاشم يستهدف نشر الخراب والدمار في ربوع البلاد وتنفيذ مخططات وأجندات قطر وتركيا، فضلًا عن أن الإرهاب الغاشم يستهدف خير أجناد الأرض بالتحديد لأنهم يتصدون بكل قوة لعملياتهم الإجرامية ويقدمون أرواحهم بطيب خاطر فداءً لمصرنا الغالية من أجل الحفاظ على أمن الوطن واستقراره، مشيرًا إلى أن الضربات الاسباقية للعناصر الإرهابية تؤكد أن الدولة استعادت قوتها خلال فترة تولي الرئيس السيسي مقاليد الحكم في البلاد؛ وذلك بعد فترة من الخراب عاشها المصريون في عهد الإخوان القتلة والإرهابيين الذين عاثوا في الأرض فسادًا ولم يقدموا أي شئ يُذكر للوطن سوى الخراب وتفشي الإرهاب الغاشم الذي ما زالت تُعاني منه الدولة المصرية حتى الآن.

وأشار إلى أن الإرهاب الغاشم يحتضر ويلفظ أنفاسه الأخيرة في مصر، مؤكدًا أن الشرطة المصرية هي مصنع الرجال وستظل درع أمن الوطن الداخلي، موضحًا أن الدولة المصرية تتعرض لحرب شرسة وممنهجة من أجهزة مخابرات تابعة لدولة تحاول جاهدة وبكل ما أوتيت من قوة إلى النيل من عزيمة مصر في مكافحة الإرهاب، مؤكدًا أن الحرب الإرهابية على مصر لن تفلح بفضل حنكة وذكاء القيادة السياسية وتماسك جميع أجهزة الدولة والشعب المصري الذي يقف خلف رئيسه ومؤسسات الدولة الوطنية ضد أي خارج وإرهابي يحاول النيل من أمن مصر والمصريين.

ولفت إلى أن رجال الشرطة الأوفياء يقدمون أرواحهم بطيب خاطر فداء لوطننا الغالي، وهم على يقظة تامة بمخاطر تلك الجماعات الضالة والشيطانية التي تستهدف أمن واستقرار الدولة المصرية ومؤسساتها الوطنية المتماسكة بفضل قيادتها السياسية المُمثلة في الرئيس السيسي.

وأكد أن الضربات الاستباقية لوزارة الداخلية رسالة قاسية لكل من تسول له نفسه الاقتراب بسوء لهذا البلد، داعيًا إلى الضرب بيد من حديد على يد كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار مصرنا الغالية.

ودعا جموع الشعب المصري إلى وحدة الصف والتكاتف ودعم جهود القوات المسلحة والشرطة بكل قوة في حربهما المستمرة ضد جماعات الشر والغدر والإرهاب.

وأفادت وزارة الداخلية أنه توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من احدى المزارع بشمال سيناء مقرا للايواء والتدريب والتخطيط لتنفيذ العمليات العدائية وقيامهم بدفع عدد من عناصرهم للارتكاز بأحد المنازل بمنطقة بئر العبد للقيام بعمليات إرهابية بالتزام مع عيد الفطر.

وتم استهداف الوكرين في توقيت متزامن وتبادل اطلاق الرصاص مع تلك االعناصر مما اسفر عن مقتل 14 عنصر بالمزرعة وعثر بحوزتهم على 13 سلاح الي و3 عبوات متفجرة وحزان ناسف وجهاز لاسلكي، ومصرع 7 بالمنزل وعثر بحوزتهم على 4 سلاح الي وعبوتين متفجرتين وحزام ناسف، واسفر التعامل عن إصابة اثنين من الضباط المشاركين بالمامورية.

أخبار الحزب

آخر الأخبار

أورانج
أورانج