الإثنين، 26 فبراير 2024 03:44 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

أخبار عربية

صحف عبرية: عشرات المجندات رفضن أداء الخدمة العسكرية بعد طوفان الأقصي

جيش الاحتلال
جيش الاحتلال

أفادت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، العبرية، بأن 50 مجندة رفضن الخدمة العسكرية في وحدات الاستطلاع الحدودية عقب انطلاق عملية طوفان الأقصي في السابع من أكتوبر الماضي.

وأفادت وسائل إعلام عبرية نقلا عن وزارة الحرب الإسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، بأن تل أبيب تتوقع تقديم 20 ألف طلب إعاقة حتى نهاية عام 2024 معظمهم بسبب العدوان الإسرائيلي علي قطاع غزة.

خسائر جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ عملية طوفان الأقصى

وتكبد جيش الاحتلال الإسرائيلي خسائر فادحة منذ عملية طوفان الأقصى خلال الاشتباكات مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وبحسب التقارير الرسمية الإسرائيلية فإن عدد قتلى جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ عملية طوفان الأقصى بلغ ٥٥٦ جنديا وضابطا؛ و٢٢١ مصابا منذ بدء الهجوم البري على غزة.

ومنذ 7 أكتوبر، أصيب 2665 جنديا إسرائيليا بجروح، وفقا لبيانات جيش الاحتلال الإسرائيلي، ومن بين هؤلاء، أصيب 1207 في العملية البرية في غزة.

وعلى الرغم من هذه الإحصائيات الرسمية إلا أن هناك تقارير إعلامية أكدت أن عدد قتلى جيش الاحتلال الإسرائيلي تجاوز ذلك بكثير.

وتكبد جيش الاحتلال الإسرائيلي خسائر فادحة في العتاد والأسلحة خاصة في دبابات ميركافا، حيث أكدت المقاومة تدمير المئات من أليات جيش الاحتلال باستخدام قذائف التاندوم والياسين ١٠٥ والعبوات الناسفة.

وعلق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، على حادث المغازي الذي أسفر عن مقتل 21 ضابطا وجنديا من قوات الاحتياط في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال نتنياهو: "قلبي مع العائلات، الجيش يحقق وعلينا استخلاص العبر من الحادثة.. باسم أبطالنا ومن أجل حياتنا علينا أن لا نوقف الحرب حتى النصر الحازم".

وزعم: "علينا أن نتعلم الدروس من الكارثة ونبذل قصارى جهدنا للحفاظ على حياة جنودنا".

ومن جانبها علقت حركة حماس على العملية التي نفذتها ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي والتي أسفرت عن مقتل ٢١ جنديا خلال معارك في خان يونس جنوب قطاع غزة.

تفاصيل كمين خان يونس

وأعلنت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، مقتل 21 ضابطا وجنديا إسرائيليا جنوبي قطاع غزة.

واعترف الناطق باسم جيش الاحتلال بمقتل 21 ضابطًا وجنديًا في معارك وسط قطاع غزة، واصفا ما حدث بــ"الكارثة".

وذكرت “سكاي نيوز” عربية "وفقا لرواية الجيش فإن قوات هندسة تابعة للجيش قامت بزرع متفجرات في مبنيين لتفجيرهما ضمن عمل الجيش على إنشاء شريط فاصل داخل القطاع على طول الحدود، وبينما كانت القوة داخل المبنيين تعرضت القوة لإطلاق آر بي جي مما أدى إلى تفعيل المتفجرات التي زرعتها القوة وانهيار المبنيين على الجنود، وأن عدد الجنود القتلى ليس نهائيا ويجري الاتصال بعائلات جنود آخرين".

ودخل جنود احتياط من اللواء 261 إلى منطقة المغازي وسط قطاع غزة، وذلك بناء على طلب جيش الاحتلال الإسرائيلي وعملوا مع وحدة الهندسة على تفخيخ 10 مباني استعدادا لتفجيرها.

وبينما كانوا على وشك إنهاء مهمتهم، أطلق عناصر حماس قذيفتي "ار بي جي"، الأولى نحو دبابة ميركافا أدت لإصابة جنديين، والثانية أطلقت على المبنى المفخخ، ما أدى إلى تفعيل المتفجرات وانهيار مبنيين على من بداخلهما، وبقيت وحدة الإنقاذ (669) تعمل طوال الليل لرفع الأنقاض بحثا عن جنود مفقودين.

قطاع غزة طوفان الأقصى غزة المقاومة الفلسطينية جيش الاحتلال كتائب القسام تل أبيب

أخبار عربية

آخر الأخبار