الأحد، 21 أبريل 2024 06:41 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

أخبار عربية

غزاة العراق البريطانيون يعانون من سرطانات ومشاكل صحية لتعرضهم لمواد كيميائية عمدا

بوابة المصريين

أعرب العديد من المحاربين البريطانيين القدامى الذين كانوا يحرسون محطة معالجة المياه في قرمط علي، خلال حرب العراق، عن مشاكل صحية مثيرة للقلق يعتقدون أنها مرتبطة بالتعرض لمواد كيميائية قاتلة في الموقع، وذلك وفقا لما استعرضه مايكل دروموند مع قناة سكاي نيوزالبريطانية.

تم نشر ما يقرب من 100 جندي من القوات الجوية الملكية لحماية منشأة قرمط علي، عام 2003، غير مدركين أنها ملوثة بمادة ثاني كرومات الصوديوم، وهي مادة مسرطنة معروفة. وقد وصف جنود سابقون تعرضهم لنزيف في الأنف وطفح جلدي وآفات يومية، وتم تشخيص إصابة بعضهم بالسرطان وأمراض خطيرة أخرى.

يشكل ثاني كرومات الصوديوم، الذي يوصف بأنه "سم قاتل"، مخاطر صحية كبيرة، لكن الجنود الذين يحرسون المنشأة لم يكونوا على علم بوجوده. وأعربت وزارة الدفاع عن استعدادها للقاء المحاربين القدامى المتضررين وتقديم الدعم لهم، مؤكدة التزامهم بتخفيف المخاطر أثناء العمليات.

ودعا رئيس هيئة الأركان العامة البريطانية السابق، اللورد ريتشارد دانات، إلى إجراء تحقيق شامل في هذه المسألة، داعياً إلى تقديم الدعم الطبي والتعويضات المحتملة لأفراد الخدمة المتضررين.

منشأة قرمط علي، البالغة الأهمية لإنتاج النفط في العراق في مرحلة ما بعد صدام حسين، تم تشغيلها من قبل مقاولين تحت إشراف الحكومة الأمريكية. على الرغم من ظهور علامات التحذير في وقت لاحق، إلا أنه لم يتم الكشف عن الطبيعة الخطرة لثاني كرومات الصوديوم للقوات المتمركزة هناك إلا بعد أشهر من التعرض.

وفي الولايات المتحدة، حيث حدثت حالات تعرض مماثلة، نشبت معارك قانونية، ما أدى إلى حصول بعض المحاربين القدامى على تعويضات، على الرغم من إلغاء هذه القضايا في وقت لاحق.

ويطالب قدامى المحاربين البريطانيين الآن بإجابات ومساءلة من وزارة الدفاع، ويطالبون بإجراء تحقيق عام في الأحداث التي وقعت في قرمط علي وتقديم الدعم الطبي المستمر لجميع المتضررين.

وردا على ذلك، أكدت وزارة الدفاع التزامها بتوفير العلاج الطبي للأفراد المتضررين من خلال الخدمات الطبية الدفاعية وغيرها من القنوات المناسبة. وفي الوقت نفسه، دافعت شركة KBR، المقاول المسؤول عن العمليات في قرمط علي، عن تصرفاتها، قائلة إنها أبلغت الجيش الأمريكي على الفور عند اكتشاف وجود ثاني كرومات الصوديوم.

ومع استمرار محنة هؤلاء المحاربين القدامى، تظل هناك أسئلة بشأن العواقب الصحية طويلة المدى المترتبة على تعرضهم للخطر، ومسؤولية جميع الأطراف المشاركة في الإشراف على العمليات العسكرية.

أخبار عربية

آخر الأخبار