الإثنين، 5 ديسمبر 2022 01:29 مـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

أخبار عالمية

بايدن يتعهد بالعودة في اليوم الأول من رئاسته إلى اتفاقية المناخ

بوابة المصريين

تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، أمس السبت، بالانضمام إلى اتفاق باريس للمناخ في اليوم الأول من رئاسته، حيث نظم زعماء العالم تجمعًا افتراضيًا للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة للاتفاق الدولي الذي يهدف إلى الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وشارك رؤساء دول وحكومات من أكثر من 70 دولة في هذا الحدث - الذي استضافته بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وتشيلي والأمم المتحدة - للإعلان عن جهود أكبر في خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ولم تكن إدارة الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب المنتهية ولايتها، والتي قامت بسحب واشنطن من اتفاق باريس للمناخ، ممثلة في الاجتماع عبر الإنترنت.

وفي بيان مكتوب أرسل قبل وقت قصير من بداية الحدث، أوضح بايدن أن بلاده ستسعي للانضمام مرة أخرى وأشار إلى أن واشنطن كانت مفتاح التفاوض على اتفاقية 2015، والتي تم التصديق عليها منذ ذلك الحين من قبل جميع الدول تقريبًا حول العالم.

وقال إن "الولايات المتحدة ستنضم إلى اتفاق باريس في اليوم الأول من رئاستي. سأبدأ على الفور العمل مع نظرائي في جميع أنحاء العالم للقيام بكل ما في وسعنا، بما في ذلك عن طريق عقد اجتماع لقادة الاقتصادات الكبرى لقمة المناخ خلال أول 100 يوم لي في المنصب".

وكرر بايدن تعهد حملته بأن إدارته ستحدد هدفا لخفض الانبعاثات الأمريكية إلى الصفر "في موعد لا يتجاوز 2050".

ويقول الخبراء إن الالتزامات التي قدمها المجتمع الدولي في السنوات الخمس الماضية قد حسنت بالفعل التوقعات طويلة الأجل بشأن تغير المناخ، مما يجعل أسوأ السيناريوهات أقل احتمالا بحلول نهاية القرن. ولكن حرائق الغابات في الأمازون وأستراليا وأمريكا، والفيضانات في بنجلاديش وشرق أفريقيا، ودرجات الحرارة القياسية في القطب الشمالي، سلطت الضوء على تأثير الزيادة البالغة 2.2 درجة منذ فترات ما قبل الثورة الصناعية على كوكب الأرض.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس: "إذا لم نغير المسار، فقد نتجه نحو ارتفاع كارثي في درجات الحرارة.. هذا القرن"، وحث زعماء العالم على إعلان "حالة طوارئ مناخية".

وتهدف اتفاقية باريس إلى وضع حد للاحتباس الحراري العالمي عند أقل من 3.6 درجة، ولا يزيد على 2.7 درجة، بحلول نهاية القرن. وسيتطلب تحقيق هذا الهدف التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري وحماية أفضل للغابات والأراضي الرطبة والمحيطات المليئة بالكربون في العالم.

ووصف جوتيريس عودة الولايات المتحدة لاتفاق باريس بأنها "إشارة مهمة للغاية".

وقال جوتيريس: "نتطلع إلى قيادة أمريكية نشطة للغاية في العمل المناخي من الآن فصاعدًا، الولايات المتحدة هي أكبر اقتصاد في العالم، ومن الضروري للغاية تحقيق أهدافنا".

وأصر بايدن على أن التحولات الاقتصادية الدراماتيكية المطلوبة ستكون إيجابية للعمال الأمريكيين.

وقال "أمامنا فرصة اقتصادية هائلة لخلق الوظائف والازدهار في الداخل وتصدير المنتجات الأمريكية النظيفة حول العالم، وتسخير طموحنا المناخي بطريقة جيدة للعمال الأمريكيين والاقتصاد الأمريكي".

أخبار عالمية

أورانج
أورانج