الثلاثاء، 23 يوليو 2024 12:45 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

ولاء مدبولي تكتب ... مالي وأنا مالي

ولاء مدبولي
ولاء مدبولي

من منا لم يستمع يوما لأغنية المطربة وردة الجزائرية
(مالي وأنا مالي) للمؤلف( محمد حمزه) والملحن (بليغ حمدي) والتي غنتها داخل فيلم (صوت الحب) التي قامت ببطولته مع الفنان (عماد حمدي) و (حسن يوسف)
المغنية (وردة الجزائرية) بنت بلد المليون شهيد والحاصلة علي الجنسية المصرية .
كم عانت بلادها من الاحتلال الفرنسي، الذي اعتبره ابشع انواع الاحتلال .
حديثي هنا يا صديق لن اتطرق لتلك الغنوة الجميلة المعبرة عن مشاعر محب لحبيبه، أو لتلك القصة التي جمعت بين المغنية صاحبة الصوت المميز والملحن المصري الذي احبها بشكل فريد .
غنوة جميلة تقول :
مالي وانا مالي وانا مالي
بالاحزان وانا مالي
عايشه في احلى ليالي
ويَا حبيبي الغالي
بحبك قوي يا عيوني
بحبك مهما لاموني
ما يلوموا طب وانا مالي
الحب ومدفينا الورد ومغطينا
الشمس و طالعه لينا
من فرح الدنيا لينا
من شهدها بتسقينا وبكره مستنينا
ناسيه هنا ناسيه ايام كانت قاسيه
ناسيه معاك يا عيوني
وفاكرني اخاف يلوموني
ما يلوموا طب وانا مالي
غنوا و حبوا وحبوا وقولوا
قولوا معانا يا ناس
خليك يا جرح بعيد
ده هوانا جديد
لسه فأول عيد
وسافري يا احزان ما لكيش ما بيننا مكان
ساكن قلوبنا امان
ناسيه هنا ناسيه ايام كانت قاسيه
ناسيه معاك يا عيوني
وفاكرني اخاف يلوموني
ما يلوموا طب وانا مالي.
ليت الحياة بتلك السهولة .... كم ان الاغنيات مخادعة يا صديق.
هل ببساطه يمكننا القول للاحزان انا لا اريدك ارحلي فترحل؟
لحظه ... لقد اخبرتك اننا لن نتطرق لقضايا العشاق الشائكة
حديثنا اليوم عن (مالي) ... دولة مالي يا صديق .
جمهورية مالي دولة تقع في غرب إفريقيا تحدها دولة الجزائر شمالا والنيجر شرقا وساحل العاج وبوركينا فاسو من الجنوب وغينيا من الغرب، جنوب البلاد يعيش بها اغلب السكان حيث يمر بها نهري النيجر والسنغال يوجد بمالي المواد الطبيعية كالذهب واليورانيوم والملح اللغة الرسمية هي اللغة الفرنسية
وقعت مالي تحت الاحتلال الفرنسي عام 1893 م استمرت المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي حتي يونيو 1960م أصبح اتحاد مالي دولة مستقلة .
ولكن يا صديق هل انتهي الامر إلي هذا الحد ... بالطبع لا
فكما أخبرتك الاحتلال الفرنسي هو ابشع انواع الاحتلال
حيث استنزاف كل ما هو مفيد ولامع داخل البلاد المحتلة لصالحهم .. ولك ان تتخيل ان لوقتنا الحالي دولة فرنسا تستغل موارد تلك الدولة الافريقية النامية لصالحها بمنتهي البجاحة .
وكل هذا الشر والاستغلال تحت مسمي الحفاظ علي السلام ومكافحة الإرهاب ... الإرهاب الحقيقي هو المطمع الاقتصادي المتخفي .
ففرنسا تسيطر علي مناجم اليورانيوم التي تزودها بثلث حاجاتها من الكهرباء
بالاضافة إلي مصالح أخري من النفط والغاز والشراكات التجارية الدولية مع دول في غرب و شمال افريقيا مثل ليبيا ونيجيريا والجزائر والسنغال و كوت ديفوار
ترجع نفوذ الهيمنة الفرنسية علي إفريقيا إلي بدايات القرن السابع عشر، أبرمت فرنسا وبريطانيا معاهدة عام 1890م بموجبها ازداد التوسع الفرنسي في أفريقيا ليشمل حوض تشاد.
مستعمرات في شمال افريقيا شملت دولة الجزائر والمغرب وتونس وموريتانيا
مستعمرات وسط افريقيا وشملت ساحل العاج والبنين ومالي وبوركينا فاسو وغينيا و الطوغو والسنغال والنيجر.
المستعمرات الفرنسية في أفريقيا الاستوائية حيث جمهورية أفريقيا الوسطي و الكونغو والغابون وتشاد و الكاميرون.
المستعمرات الفرنسية في جنوب أفريقيا كدولة جزر القمر و مدغشقر .
مجازر الاستعمار الفرنسي بشعة وكثيرة ليس هناك متسع لسردها ... ما بين قتل ونهب واستغلال .
ظلت المقاومة مستمرة للحصول علي الاستقلال
ولكن الاحتلال الفرنسي إلي يومنا هذا ان تحرر من تواجده العديد من الدول الافريقية إلا انه في الكثير منها مازال يستغلها تحت مسميات أخري .
والان يا صديق دعنا نستمع سويا لصوت وردة الجزائرية وهي تغني (مالي وانا مالي) .

ولاء مدبولي مالي وأنا مالي

مقالات الرأي

آخر الأخبار