الأحد، 17 يناير 2021 01:51 صـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

محمد جعفر يكتب.. مصير ”صفقة القرن” حال رحيل ترامب

بوابة المصريين

في مطلع هذا العام وتحديدًا في الثامن والعشرين من يناير فاجأ الرئيس الأمريكى المنتهية ولايته "دونالد ترامب" العالم بمؤتمر صحفى شارك فيه رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو أعلن فيه عن ما يسمى بـ "صفقة القرن" اقترح فيها حلا للقضية الفلسطينية محور الصراع في منطقة الشرق الأوسط .

وأكد ترامب خلال المؤتمر الصحفي أن دول المنطقة أدركت أن الإرهاب هو العدو المشترك للجميع وأن "الشعب الفلسطيني يستحق حياة أفضل".

وأوضح الرئيس الأمريكي في مؤتمره أن رؤيته للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين مختلفة عن الرؤى السابقة مؤكدًا أنها تقوم على دولتين فلسطينية وإسرائيلية وأن تكون مدينة القدس المحتلة "عاصمة موحدة" لإسرائيل وأن "الولايات المتحدة ستعترف بالمستوطنات كجزء من إسرائيل".

وأضاف: أن خطته ستحقق الإزدهار للفلسطينيين وتقضي على احتياجهم للمعونات كما ستحقق تلك الخطة أكثر من مليون فرصة عمل للفلسطينيين خلال عام واحد.

وفى ذات المؤتمر أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي موافقته على التفاوض مع الفلسطينيين على أساس خطة ترامب للسلام قائلًا: "آمل أن يقتنع الفلسطينيون بالسلام ويوافقوا على هذه الخطة التي بذلنا فيها جهدًا كبيرًا".

وعلى الفور تظاهر آلاف الفلسطينيين احتجاجًا على خطة الرئيس الأمريكي وتجمع المتظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة ورفعوا لافتات منددة بالخطة الأمريكية وأحرق متظاهرون دمىّ للرئيس الأمريكي والأعلام الأمريكية والإسرائيلية كما تقدمت فلسطين بطلب عقد دورة غير عادية بشكل عاجل لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري بحضور الرئيس محمود عباس لبحث الموقف في الوقت الذى اعتبرت فيه صحيفة "التايمز" البريطانية أن توقيت "صفقة القرن" يمثل وبشكل فاضح محاولة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعزيز موقف رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المهدد بالسجن آنذاك وكشفت الصحيفة أن الرئيس الامريكى أطلع الإسرائيليين على تفاصيل "صفقة القرن" بينما لم يطلع الفلسطينيين على شيء.

وبمرور الأيام بدأت خطة ترامب تتضح معالمها حيث كان الهدف منها ليس مساندة رئيس الوزراء الإسرائيلى نتنياهو فحسب بل ضمان حصول الرئيس الأمريكى على أصوات اليهود في الانتخابات الأمريكية التى جرت في مطلع نوفمبر الجارى أيضا لذلك جن جنون الرجل بعد أن تأزم موقفه في الانتخابات ولم تسعفه الأصوات الحاصل عليها لحسمها فقد "باعه" اليهود بعد أن قدم لهم كل ماعنده لتستمر "مهزلة" الإعلان الرسمى لنتائج الانتخابات الأمريكية حتى الآن- لأول مرة في تاريخ الدولة التى تتشدق دوما بالديمقراطية وحقوق الإنسان .

عمومًا – كل المؤشرات تؤكد بما لا يدع مجالًا للشك أن "صفقة القرن" في طريقها إلى مذبلة التاريخ خاصة وأن الديمقراطيين لم يوافقوا عليها حيث عبَّر 12 سيناتور ديمقراطيًا من أعضاء مجلس الشيوخ فور الإعلان عن الخطة عن رفضهم لها في رسالة بعثوا بها للبيت الأبيض وهاجم الأعضاء الخطة واعتبروها غير محايدة لتدخل القضية الفلسطينية مرحلة جديدة من نضالها.

صفقه القرن رحيل ترامب القضيه الفلسطينيه القدس الارض المحتله بوابه المصريين

مقالات الرأي

أورانج
أورانج