الخميس، 20 يونيو 2024 03:26 صـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

هشام بيومي يكتب: مفتاح البعث

هشام بيومي
هشام بيومي

أهتم المصريون القدماء بالموت كمرحلة من مراحل الحياة، وكان الغاية بلوغ المتوفي حياة جديدة تضمن له الخلود بسلام، وكانت إقامة شعائر جنائزية خاصة وقراءة نصوص وصلوات وصولاً إلي البعث والخلود. وكان المصري منذ بداية التاريخ يؤمن بوجود عالم آخر يحيا فيه بعد الموت. تصور المصريون الموت ضمن نظام الكون وأصبح قضية حياة وليس حالة فناء. كان الموت لديهم نقاهة بعد مرض وراحة من مشاكل الدنيا و أمراضها المعنوية، ينعم فيها بحياة أفضل.
وعلي الضفة الغربية من النيل كانت تجري عمليات تحنيط الملوك وكبار الشخصيات ويؤدي الفراعنة معظم طقوسهم الدينية ومعهم مفتاح الحياه وهو ما صورته المعابد الكثيرة حيث كان حورس دائماً علي المقبرة ممسكاً ب مفتاح عنخ وهو ما يعني بعثه من جديد بعد الموت والحياة الأبدية.
والمرور من الدنيا إلي العالم الآخر حتي يصل لدار الخلود وتحقق اسطورتك الشخصية وتنهض بعد موت لتبعث إنسان جديد لتصل للغاية التي خلقت من أجلها، فكر بشكل مختلف في مبادئ الحياة وتجاهل الخوف والاستسلام، فكر لنفسك واصنع قرارك، انت يا صديقي قادر علي صنع المعجزات من خلال خطوات عنخ التي ستمكنك من البعث من حديد وخطوة اليوم إعادة برمجة عقلك الباطن، نعم مثل إعادة برمجة الكمبيوتر الشخصي لك ووضع تطبيقات تعمل علي تنظيم حياتك المهنية والاجتماعية والاقتصادية تستطيع برمجة عقلك الباطن لكي يعمل علي حل مشاكلك المهنية والاجتماعية والاقتصادية وحتي الصحية. تحدثت في مقال سابق عن سماع الموسيقي مع الاسترخاء والتأمل أنه يحفز العقل الباطن واليوم سوف اشرح كيف ذلك؟ في مكان هادئ وإضاءة بسيطة، تمدد علي مسطح مستوي، اغمض عينيك، القدمين مسترخية، الذراعين مسترخية، العضلات مسترخية، القلب والراس وكل كيانك مسترخي، ثم بعد دقائق من تدخل في حالة نعاس، في هذه اللحظة... ادخل الحقيقة التي تريدها وتؤكد عليها مثل انا غني وامتلك مال كثير من نجاح أعمالي، أو انا سليم وصحتي جيدة وفي أحسن حال، اكرر حالات الاسترخاء والتأمل واستمر في ذلك مدة حتي يقبل العقل الباطن الفكرة وتصبح ضمن برنامجه الذي يعمل به. وهناك وسيلة أخري لبرمجة عقلك الباطن من جديد من خلال التصوير الإبداعي ، وهي حالة من التخيل العلمي المنظم وتتم أثناء حالة الاسترخاء والتأمل وبشكل مستمر، لعدة أيام حتي يتم طبع هذه الصور علي العقل الباطن ويمارسها بشكل طبيعي. اربع خطوات مهمة لتصور إبداعي فعال. اولا : حدد هدفك سواء كان شئ تريد امتلاكه أو التحرك نحو غاية تريد تحقيقها علي مستوي العمل أو المنزل، تحسين الصحة، حالة ذهنية أكثر سعادة، حل مشاكل في العائلة.
في البداية أختار أهداف سهلة عليك، وتشعر بإمكانية تحقيقك لها في المستقبل القريب حتي تتمكن وتتعلم التصور الإيجابي. لاحقاً، وبعد ممارستك التصور لمدة جيدة يمكنك الإهتمام بمواضيع أكثر صعوبة. ثانيا: كون صورة ذهنية واضحة للهدف وأشعر بالموضوع كما تريده تماماً، وتفكر به بصيغة الحاضر كما لو أنه موجود بالشكل الذي تريده. أجعل الصورة الذهنية حية بكل التفاصيل التي تستطيع إضافتها. ثالثاً: ركز عليها مراراً وتكراراً واستحضار الصورة الذهنية إلي عقلك في كل فترات التأمل الصامت وأيضا خلال يومك ولو بشكل عرضي، بهذا الشكل يصبح هدفك جزءا من حياتك ويصبح حقيقة بالنسبة إليك. رابعاً: امنح الصورة الذهنية طاقة إيجابية من خلال تصريحات إيجابية قوية لنفسك، كلمات مشجعة تكون تأكيدات، لوقف أي شكوك أو عدم تصديق قد يكون لديك، وامتلك شعور بأن ما ترغبه حقيقي بالتأكيد وممكن.
أعلم أن عقلك الباطن يسيطر ويتحكم في جميع العمليات الحيوية في جسدك ويعرف حل كل المشاكل. ينص قانون نيوتن الثالث للحركة في الميكانيكا، لكل فعل رد فعل مساوي له في المقدار وعكسه في الإتجاه، هنا فكرتك هي الفعل واستجابة عقلك الباطن لها هي رد الفعل، لذا عليك مراقبة أفكارك.
لن يكون هذا الأمر سهلاً....ولا يوجد شئ سهلا.

هشام بيومي مفتاح البعث

مقالات الرأي