الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 11:11 صـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

رحمة مهدى تكتب لِما افلتم الأيدي بعد التشبث؟

رحمه مهدى
رحمه مهدى

إلي من أفلتوا الأيدى وتركونا في منتصف الطريق

نكتبُ إليكم من البر الثاني، ذلك البر الذي رفضتم العبور معنا إليه، افلتم الأيدي وعدتم آخذين السفينة والمجاديف، لم تشفقوا علينا حتي بِقارب صغير ولكننا رغم هذا عبرنا وكأنَّ البحر أبى أن تُغرِقنا مياهه، حملتنا الأمواج و ربَّت الماء علي أكتافنا.

نكتب من البر الثاني ونبعث التحية والسلام ولكن قبل كل شئ

ثمة اسئلة دارت في أذهاننا وثمة كلمات مخبأة منذ سنوات

لِما افلتم الأيدي بعد التشبث؟

أ ازهر صبَّار في أيدينا؟ أم أثقلت رؤوسنا علي أكتافكم؟

لِما اهديتمونا السفينة، ولِما القيتمونا منها؟

أ كان تيار الهواء أم كانت نوايكم؟

نكتب من البر الثاني ملوحين بايدينا التي افلتموها

نكتب بعد أن تعافينا، فلم نعد نبكِ علي ذكراكم

تلفظنا ذكراكم كما تلفظتنا سفينتُكم

ما عاد في القلب صَبوة للقاء ولا لهفة للرؤية

بترنا ذلك الجزء من أرواحنا المتشبث بكم

نكتبُ ونحن في انتصار ظننتموه خسارة

ولكن لا

خَسارة امثالكم فوزٌ

والوحدة دونكم أنسٌ

لم ينتهي العالم، ولم تمتنع عقارب الساعة عن الحركة

تشبثت ايادينا كل يدٍ بالأخري، وصفقنا لأنفسنا

كنا السفينة والمجاديف وتيار الهواء

كنا لأنفسنا كل شئ

وكنتم لا شئ..

رحمه مهدى

مقالات الرأي

آخر الأخبار

أورانج
أورانج