الثلاثاء، 23 يوليو 2024 01:31 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

د. رشا محمد تكتب: كيفية التعامل مع الشخصيات المؤذية دون أن نخسر أنفسنا

د. رشا محمد
د. رشا محمد

الشخصية المؤذية بقناع الطيبة هي تلك التي تبدو طيبة وودودة في الظاهر، لكنها في الحقيقة تسبب الإزعاج أو الأذى للآخرين بطريقة غير مباشرة أو متوازنة. يمكن أن تكون هذه الشخصية تستخدم اللطف والوداعة كسلاح لتحقيق مكاسب شخصية أو لتجنب المواجهة المباشرة، دون أن تظهر نواياها الحقيقية بوضوح، أو قد تكون فاقدة الثقة بنفسها تستخدم هذه الحيلة لتسليط الضوء عليها أو خوفها من فقد إلقاء الضوء عليها .

للتعرف على هذه الشخصية وكيفية التعامل معها، يمكن اتباع بعض الإرشادات:

الانتباه إلى الأنماط السلوكية: تكون هذه الشخصيات غالبًا متقلبة في سلوكها، حيث قد تكون لطيفة جدًا في بعض الأحيان ومتعصبة أو مشككة في الآخرين.

التأكد من النوايا: حاول فهم دوافع تصرفاتهم. هل يتصرفون بلطف حقيقي أم هو جزء من استراتيجية لتحقيق أهداف شخصية؟

التعامل بحذر: كن حذرًا من الاعتماد المفرط عليهم أو تقديم المعلومات الحساسة، حتى تتأكد من موقفهم الحقيقي.

التفاعل بوضوح: عندما تكون متأكدًا من أن هناك سلوكًا غير مناسبًا، كن مباشرًا في التعامل معهم بدون أن تكون متسامحًا مع الأخطاء المتكررة.

الحفاظ على الحدود: حافظ على حدودك الشخصية وتوقف عن تقديم الدعم إذا لاحظت أنهم يستغلون طيبتك دون احترامهم لك.

بالتأكيد، التعامل مع هذا النوع من الشخصيات يتطلب حساسية وذكاء، حيث يجب أن تكون قادرًا على فهم السلوكيات الدقيقة والتصرف بشكل مناسب وفقًا للمواقف المختلفة التي قد تطرأ

عزيزي/عزيزتي، إذا كنت تجد نفسك تتصرف بطيبة ولكن في الحقيقة تسبب الإزعاج للآخرين، فعليك أن تكون حذرًا. قد يؤدي استخدام اللطف والوداعة كقناع إلى نتائج عكسية غير مرغوب فيها على المدى الطويل.

د. رشا محمد الشخصيات المؤذية أنفسنا

مقالات الرأي

آخر الأخبار