الثلاثاء، 6 ديسمبر 2022 03:15 مـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

هشام بيومى يكتب.. الكنز الذي بداخلك

هشام بيومى
هشام بيومى

الناس تستطيع التغيير، اللص يصبح شخصًا منتجًا، الجبان يكون شجاعًا، الفاشل يتحول إلى شخص ناجح، نعم أقدر علي التغيير، تستطيع أن تحقق في حياتك المزيد من الثروة والسعادة والنجاح من خلال السيطرة علي حياتك، إنك لست في حاجة إلى البحث عن اكتساب قوة تحقق بها أحلامك وأهدافك، فأنت تمتلكها بالفعل، ولكنك بحاجة إلى تعزيزها.

النجاح يتطلب التزام وانضباط ذاتي، النجاح يتطلب شجاعة والإصرار وإرادة، أنت الشخص الوحيد الذي يمكن صنع الحياة التي تريدها، لا تختلف الأعذار وبدلا من ذلك تحمل مسؤوليتك وتعلم الخطوات اللازمة من أجل تغيير حياتك إلى الأفضل، تسلق الصعاب وأخطر العقاب، الأمر ليس سهلًا علي الإطلاق، لكن الطريق واضح للغاية والأمر يستحق العناد، اعمل علي تطوير نفسك، تحسن، أتعلم أكثر، ازداد قوة، يجب أن تمتلك الشجاعة لأن تظهر بأفعالك ما تراه بداخلك، يتطلب الاختلاف إلى شجاعة، يتطلب الذهاب حيثما لم تذهب من قبل إلى شجاعة، لا يتحدث الناس من لم ينتصر، وان انتصرت فسوف يتحدثون عنك.

تطلب الحكمة، الثراء، العلم، المعرفة، إلى شجاعة، هل تمتلك الشجاعة لأن تقف مع نفسك وتعمل اللازم لأن تغيير حياتك.

"التفكير وحده لا يجعلك تتغلب علي مخاوفك، لكن الأفعال يمكنها ذلك" (دبليو مليكنا ستون).

عليك تطارد حلمك بالعمل وعدم الارتكان للراحة هذه هي تكاليف السعي خلف الأحلام، عليك أن تتوقف عن التفكير بأن الحياة ستصبح سهلة، لأن لدى أخبار لك، أنها ليست كذلك، أن هذا أمل زائف، اعتقادك بأنك ستعيش حياة رائعة خالية من الهموم، هذا مستحيل، أخرج نفسك من منطقة الراحة وتعلم الخطوات التي تحتاجها وأبدا العمل.

من المتعذر إحراز تقدم جوهري في أي نطاق نحو أي هدف في حال عدم وجود أساس عمل شامل في تطبيقه، إنك تستطيع تكتسب مهارات تساعدك على تحقيق النجاح والفوز، إن كل الأشخاص الناجحين الذين قابلتهم على مدار السنوات العديدة يوجد مشترك واحد بينهم وهي "سلوكيات النجاح" كل رجال الأعمال والمليونيرات العيصاميون وكل الرياضيين والعاملين في مجال الترفيه الناجحين يشتركون في هذه السلوكيات، وأهم عنصرًا والمكون الحيوي في سلوكيات النجاح هو التوجه الإيجابي.

كيف يمكن تحقيقه أو الوصول إليه؟ إنه باختصار دخول العقل في حالة من التوقع وتحديد الهدف والتفاؤل الواقعة والابتهاج، كل نجاح ينطلق من الذهن والهدف الواضح، يجب أن تطور الاعتقاد بالفشل إلى الاعتقاد بالنجاح، تقول سيدة الأعمال الفيتنامية "نوى ترونغ" حينما أعمل في شيء أكون شغوفة به واستمتع به بالفعل واعتبر عدم العمل عقوبة، وقالت عندما أسست أول نشاط تجاري مع أصدقائي عام 2008- شركة لإنتاج الزبادي المجمد- ولأننا لم نكن نعلم كيف تؤسس نشاطا تجاريًا مستدامًا، أغلقنا بعد ثلاث سنوات، لا يوجد ضمانه للنجاح ولكن حتى إذا فشلت فإنه لا يزال هناك درس كبير تتعلمه من خلال العمل في شيء تحبه، أن من يريد يقدر ومن يقدر ينال، يجب أن تتشبع بالأفكار الإيجابية، لا بد من أن تتخلي بالصبر والمثابرة، الوضوح، والصراحة مع النفس وتحديد الهدف الواضح والإصرار على تنفيذه.

هشام بيومى الكنز الذي بداخلك

مقالات الرأي

آخر الأخبار

أورانج
أورانج