الخميس، 20 يونيو 2024 03:17 صـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

هشام بيومى يكتب: السلاح السري

هشام بيومى
هشام بيومى


من قديم الأزل والمصري يقدس الموت، وعاش مهموماً طول حياته بما في العالم الآخر من حساب وعقاب. من العصور الفرعونية القديمة وحتي يومنا هذا، المصري يقدم آخرته عن دنياه ولم يتأمل ابدا غروب الشمس، مودعه مكانها الأزلي في الأفق الجميل وتبدأ رحلتها من المغرب الي المشرق خلال ساعات الليل وتصارع للميلاد من جديد صباحاً من جهة الشرق في منظر رباني خالص تبرز فيه العظمة والسحر والجمال.
في غروب الشمس وشروقها حكمة في تغير الأحوال وان لا نور فرح يدوم ولا ظلام حزن يدوم. قد تعتقد أن كل إنسان في داخله شمس متي غربت فهو يغرب معها ولكن في غروب الشمس حكاية تخبرنا إنه وإن غربت اشياؤنا الجميلة لابد لها من الشروق في يوم آخر بجمال آخر وقال القادر الحكيم" إن في غروب وشروق الشمس أيه لمن يريد أن يؤمن ".
لا تجعل غروب الشمس تقلب همومك وتفتح الذكريات واجعل من غروب الشمس نهاية يوم وبداية أمل جديد وفي شروق الشمس معجزة لولادة جديدة وتقدر لذة وجودنا في الحياة وقال الشاعر اليمني الراحل عبدالله البردوني عن شروق الشمس " فانظري يا صديقتي رقصة الغجر علي خضرة الحقول الورقية
مهرجان الشروق يشدو، ويندي قبلات علي شفاه الحديقة.
الغروب والشروق في حياة كل إنسان، تتكرر يومياً عند نوم و استيقاظ الفرد، ولا ينتبه من هذه الحكمة، ويتكرر الغروب عند سقوط الشخص في محنة وعندما يتخطي محنته لا ينتبه أن هذا شروق جديد في حياته ولا يتعلم الدرس أن لا يوجد غروب مستمر ولابد من شروق فيه أمل جديد وبداية جديدة .
أن الأشخاص الناجحين تراودهم الأحلام مثل كل الناس، تحلم، ولكن الناجحين حولوا هذه الأحلام الي أهداف ومن ثم حولوها إلي حقيقة. ولم تكن أحلامهم مجرد أماني غامضة لتحقيق النجاح وانما كانت أحلاماً بتحقيق إنجازات بعينها. والأحلام ليست مقتصرة على الشباب ولا الذكور دون الإناث، لقد أكد المئات من الرجال والنساء أن إنجازاتهم بدأت بأمنية، حلم وتحول إلي هدف. قد تتجاوز الخمسون والستون من العمر وتحلم وتحول الحلم إلي هدف ويتحقق. جاء رجل قد تخطي الستون بسنوات الي الدكتور إبراهيم الفقي رحمة الله عليه في أحدي محاضراته في بلد عربي يسأله أنه يحلم بالحصول على درجة الدكتوراة في أحد العلوم، فقال الدكتور إبراهيم ماذا يمنعك؟ قال الرجل أخشي من الموت قبل إنجاز الرسالة، قال الدكتور إبراهيم هل تعلم عدد سنوات إنجاز رسالة الدكتوراة، قال الرجل نعم، اربع سنوات، قال الدكتور: هل تعلم متي تموت ؟ قال الرجل لا وهل يعلم الإنسان متي يموت؟ قال الدكتور: إذا لم تدرس الدكتوراه، هل هذا سوف يمنع الموت عنك؟ قال الرجل: لا، قال الدكتور إبراهيم وإذا شرعت في دراسة الدكتوراه قد تنجزها قبل الموت، قال الرجل: نعم قد يحدث.
نعم الأحلام ليست مقتصرة علي الشباب، وبعد أربع سنوات قابل الرجل الدكتور إبراهيم الفقي وأخبره أنه ناقش الرسالة وحصل علي درجة الدكتوراة بتقدير امتياز. انها قوة العزيمة، فهؤلاء الذين يعرفون أنه ما من شيء يمكنه إعاقة طريقهم من تحقيق النجاح بالمثابرة تضحي الأحلام أهدافا وتصبح الأهداف إنجازات بالنسبة لهؤلاء الذين يكافحون طويلاً يعملون بكد. أن معظم الأشياء التي جعلت الحياة تستحق أن نعيشها والتي حررتنا من الكدح وثمت بنا فوق التخلف والقبح ندين بالفضل فيها لمن حول الأحلام الي حقيقة، لمن تعلم الدرس من غروب وشروق الشمس وعرف أن شروق الشمس بداية جديدة لكل إنسان وعليه أن ينتهز الفرصة لتحويل الأماني الي أفعال.
إن الرخاء يبدأ من الفعل، لكنه يصير مستحيل المنال إن كان السلوك الذهني يتبني موقفا معاديا له، فمن المدمر أن نعمل لأجل شئ وتتوقع شيئا آخر ليس بوسعك أن تنعم بالرخاء أن كنت تتوقع أن تظل فقيراً، فنحن نحصل علي ما نتوقعه، قال سيدنا علي بن ابي طالب رضي اللّه عنه " كل متوقع آت، فتوقع ما تتمني " أن الأفكار ما هي إلا مغناطيس تجذب أشياء علي شكلتها، فإن صب عقلك تفكيره علي الفقر والمرض فسوف يجلب لك الفقر والمرض.
إن الرهبة والخوف اعدائك حيث أنهما يقوضان قوتك ويشلان حركتك من خلال القلق والهم. سلاحك السري في عقلك الباطن عندما تتحول الرغبة الي قوة إرادة عندها فقط تصبح فعالة وتولد القوة المبدعة والأمل والنضال لتخلق النتائج. إن أردت أن تتحسن من نفسك في جانب معين، اعطي لعقلك الباطن تعليمات واضحة، فالعقل الداخلي يستجيب لأوامرك تماماً كما يستجيب البحارة لأوامر القبطان علي سطح الباخرة.
ها انا أقول لك واعيد واكرر إذا أردت أن تتغيير فأنت تستطيع التغيير وإذا أردت أن تفعل شئ جديد تستطيع ذلك، وسلاحك في عقلك الباطن تعلم كيف تعامله.

هشام بيومى السلاح السري

مقالات الرأي