السبت، 5 ديسمبر 2020 08:42 صـ
بوابة المصريين

  • WE
  • AAIB
  • CIB

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

د / حسين أبو العطا يكتب.. دلالات القمة الثلاثية بالأردن التي حضرها السيسي 

بوابة المصريين

تمثل القمة الثلاثية بالأردن بحضور الرئيس السيسي وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمى منعطفا تاريخيا مهما، فقد جاءت في وقت هام للغاية وتوقيت حساس حيث تواجه الأمة العربية والدول الثلاث تحديات غير مسبوقة سواء في الهجمة على "الدولة الوطنية العربية" والسيادة الوطنية أو في تحدي الإرهاب وتزايد الميليشيات بالمنطقة العربية.

والدلالات وراء القمة الثلاثية كبيرة:
فهى أولا بين دول قوية وراسخة في المنطقة، هى مصر والعراق والأردن، وإذا كان العراق ومنذ 2003 تتعرض لهجمة شرسة واغتيالات وتفجيرات وانفراط في عقد الدولة بعد الاحتلال الأمريكي، فإن بفضل الله مصر دولة قوية ومتماسكة والمملكة الأردنية دولة قوية ومتماسكة والعراق كذلك دولة موحدة لكنه يتعرض لاضطرابات شديدة.

القمة الثلاثية، جاءت لتؤكد على وحدة الصف العربي وبقاء الدولة العربية رغم الهجوم السافر على الدولة الوطنية ومحاولاىت هدمها وتمزيقها كما هو الحال في اليمن وليبيا وسوريا.


بالإضافة الى أن القمة الثلاثية استعرضت تعزيز التعاون بين الدول الثلاث في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتنموية وكلها تمتلك مقدرات ضخمة.

القمة الثلاثية، رسالة للعالم بقوة الدول الثلاث مصر والعراق والأردن. كما أن عقدها جاء تعبيرا للرغبة في تعزيز الصف العربي ومواجهة التحديات.

إضافة لكل هذا فإنه من المهم التذكير أن اجتماع الدول الثلاث وهى كلها على خلاف كبير مع محور الشر في المنطقة، قطر وتركيا وإيران، فإن هذا رسالة بقوتها ورسالة برفض مخططات محور الشر.

فكلا من الدوحة وأنقرة يدعمان الإرهاب في المنطقة وطهران وراءهما. والقمة في مغزاها العميق أن القاهرة وعمان وبغداد رافضة لهذا المنطلق تماما.

بالإضافة إلى أن عرض القاهرة على كل من الأردن والعراق تقديم خدماتها وخبراتها في مختلف المجالات للدولتين يؤكد رغبتها العارمة في تعزيز علاقاتها مع الدولتين للقضاء على مشاكلهما والانطلاق لمستقبل جديد.

"القمة الثلاثية" في عمان عنوان لمرحلة جديدة يقودها الرئيس السيسي داخل العالم العربي.

مقالات الرأي

أورانج
أورانج