الإثنين، 20 مايو 2024 08:42 صـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

هشام بيومى يكتب: العقل الباطن ومرض السرطان

هشام بيومى
هشام بيومى

العمليات التي تتم تحت سطح الإدراك الواعي
وتمارس تأثير علي عمليات التفكير والسلوك تسمي بالعقل الباطن وهو عبارة عن غرفة تخزين لكل شيء يمر علي العقل من ذكريات ومهارات ومعتقدات حتي الصور التي تراها في حياتك. من الحقائق الثابته في الحياة وانت تعلمها أن ذرة واحدة من الأكسجين وذرة واحدة من الكربون سوف تنتج غاز أول أكسيد الكربون وهو غاز سام ولكن اذا اضفت ذرة أخري من الأكسجين فإنك تحصل على غاز ثاني أكسيد الكربون وهو غاز غير ضار للحيوانات ومفيد للنباتات. هذه القواعد لا تختلف عن قواعد ومبادئ العقل الباطن، ولتحقيق أقصي استفادة من قوة عقلك الباطن فعليك أن تتعلم تلك المبادئ.
نعلم جميعا قاعدة أن المادة تتمدد بالحرارة بغض النظر عن مصدر الحديد سواء كان أمريكا أو اسيا تلك حقيقة ثابته وايضا هناك حقيقة أخري مهما كان التأثير الذي تحدثه علي عقلك الباطن سوف يظهر علي أرض الواقع من خلال التجربة والأحداث. لعقلك الباطن قاعدة أساسية تعمل طبقا لقانون الإعتقاد والإيمان، تذكر أن الإعتقاد الذي في في عقلك الباطن هو الذي يجلب لك الهدف. كف عن الإيمان بالمعتقدات الباطلة والاراء ومخاوف البشر والخرافات وابدا في الإيمان في الله وفي نفسك. ادوات العقل الواعي هي الحواس الخمس أما اداة العقل الباطن هي العقل الواعي لذلك عن طريق سماع الموسيقي مع الاسترخاء والتأمل تستطيع تحفيز العقل الباطن ويحسن من عملية التواصل. العقل الباطن يعمل بنسبة 95٪ فهو المسؤول عن التنفس ونظام القلب في ضخ الدم وحماية العين...الخ ومن خلال التدريب والتكرار تصبح قيادة السيارات عملية يقوم بها العقل الباطن وأشياء أخري كثيرة من خلال التدريب ( التكرار ) تصبح عادة... والعادة هي ما نقوم بها بشكل تلقائي وهو أسلوب تعليم العقل الباطن.
السرطان مرض خطير لكنه ليس بعبع، يضرب الخلية في جسم الإنسان فتصاب بالخلل في أداء وظيفتها، وينتشر في الجسم من خلال انتقاله من خلية الي أخري. أي أن الخلية المريضة تتعامل مع الخلية السليمة حتي تصيبها بالمرض. هذا الوقت الذي تتعامل فيه الخلية المصابة مع الخلية السليمة هو الذي يهمنا والذي يجب أن نتوقف عنده.
العلاقة بين الخلية السليمة والخلية المصابة، علاقة جذب وشد، كل منهما يدفع الآخر إلي جانبه، تتوقف قوة كل خلية علي الحالة النفسية لكل مريض. هذا الصراع يدخل فيه إشارات العقل التي تنتقل من شخص الي اخر. في عام 1983 الساعة الثالثة والنصف عصرا وفي أتوبيس عين شمس وأثناء مروره في شارع سليم الأول وفي الزحام الشديد لاحظة نظرات اثنان من الركاب ولقطة إشارات العقل بينهما والرغبة في سرقة الركاب، نبهت الركاب وضربت ضربا مبرحا وهربا النشالان. لذلك علينا أن نراعي نظرات العين مع مريض السرطان، خاصة تلك النظرات التي تحمل الحزن والشفقة والتي تضعف الخلايا السليمة في صراعها مع الخلايا المريضة.
نستطيع هزيمة مرض السرطان من خلال إستخدام الطاقة الإيجابية التي هي وسيلة العقل الباطن في دعم الخلايا السليمة في صراعها مع الخلايا المريضة وفي هذه المواجهة يقوم العقل الباطن بالاستجابة لرغبات صاحبه فيعمل علي تكوين تركيبات كيميائية مختلفة تعمل كمضاد تستخدمه الخلايا السليمة كسلاح لمحاربة المرض وينحصر ويشفي المريض، هذا فعلته امل المصرية وحاصرت المرض بالطاقة الإيجابية كما استطاعة كايلي دونيلي البريطانية مخالفة كل التوقعات.
تقول أمينة التونسية تغلبت علي مرض السرطان بالعزيمة والامل والإلتزام بتوجيهات الأطباء، وتقول مريم اهم خطوات الشفاء الامل والإيمان بالله والثقة في النفس وعدم ترك أجسادكم لليأس والضغط النفسي.

هشام بيومى

مقالات الرأي