الثلاثاء، 5 مارس 2024 06:01 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

د. رشا محمد تكتب : الغش في الامتحانات

د. رشا محمد
د. رشا محمد

يعتبر الغش والخداع أحد أبشع الصفات التي قد يتّصف بها الإنسان خلال حياته في مختلف معاملاته سواء في الدراسة أو المعاملة وغيرها، ولعلّ الغش في الامتحانات أحد أشهر الظواهر العالميّة
تعريف الغش
الغش هو الخداع والاحتيال، ومعناه أن يقوم شخص بخداع شخص آخر ويأخذ منه مجهوده أو يحرمه من منفعة أو حق بطرق احتيالية خبيثة، والغش يعدّ من الظواهر السلبية التي تظهر في المجتمع، وتدل على الخروج عن قِيَم ومعايير الشرع؛ ممّا يترك أثراً سلبيّاً على مظاهر الحياة الاجتماعيّة.
لقد حرّم الدين الإسلامي الغش بجميع أشكاله، بما في ذلك الغش في الامتحانات، فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- في حديث صحيح: "من غشّنا فليس منا"، والغش هو خيانة صريحة للأمانة وللمعلم وخداع للآخرين والحصول على مكاسب من خلال جهود الآخرين، والله تعالى حرّم الخيانة، وذلك يتضح في الآية الكريمة: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ" [الأنفال:27]
أسباب الغش في الامتحان
عدم ثقة الطالب بالقدرات العقليّة والذهنية.
عدم الدراسة وتضييع الوقت في أمورٍ غيرها.
عدم الرغبة في الدراسة والشعور بالضيق والانزعاج منها.
ضعف التحصيل العلميّ للطالب.
عدم تحمل المسؤوليّة.
الشعور بالملل.
عدم وجود الأهداف المستقبلية والطموحات.
وجود مشكلةٍ فيما يتعلّق بمعلم المادة أو المادة نفسها.
الشعور بالتوتر والقلق من الامتحانات.
استهتار المراقب على قاعات الامتحانات.
عدم امتلاك الوقت المناسب لإجابة الأسئلة.
وجود الجو المناسب للغش.
شعور الطالب بتمييز الأستاذ بين الطلاب الزملاء.
ضعف شخصية أستاذ المادة.
أساليب الغش
• التحدث مع الزملاء أو الأصدقاء في قاعة الامتحان.
• غش المراقب في القاعة.
• حمل القصاصات الورقية داخل القاعة.
• إدخال كتاب المادة إلى قاعة الامتحان.
• الكتابة على المقاعد. إشارات الأيدي.
• استخدام الآلات الحاسبة.
• الكتابة على الأقدام أو الأيدي أو غيرها من أجزاء الجسم.
• كتابة معلومات الامتحان على المساطر الخشبية أو حتى البلاستيكية.
• واستخدام الاجهزة الحديثة
نتائج الغش في الامتحانات:
• الإضرار بالمجتمع الذي يعيش فيه الطالب، حيث إنّه عندما يغش في الامتحانات المصيرية والنهائية لمهنةٍ معينةٍ فإنه بذلك لا يستحق المهنة إن نجح في الاختبار وبالتالي فإنّه يغش أفراد المجتمع ويؤذيهم.
• اعتياد الخمول والكسل والركون إلى الراحة وبالتالي إيجاد أشخاصٍ سلبيين من شأنهم إحباط المجتمع وجره إلى الحضيض وأن يكونوا عبأً على أسرهم وعلى أنفسهم حتى.
حلول للغش
• عقد الاجتماعات مع الأهل والمعلمين لتوعية الأهل بخطورة الغش في الآثار السلبية بعيدة المدى على حياة الطالب ومستقبله.
• تفعيل دور المرشدين النفسيين والتربويين ومحاولة الجلوس مع الطلبة على انفرادٍ وفي مجموعاتٍ لفهم المشكلة وللتوصل لحلولَ عملية.
• توضيح خطورة الغش على الصعيدين الدينيّ والأخلاقيّ.
• تعيين مراقبين أمينين يضبطون القاعات ويمنعون تسيب الطلبة.
• محاسبة المعلمين الذين يستهترون بالغش، ويسمحون به في امتحاناتهم. عقاب الطلبة الذين يغشون في الامتحانات بحرمانهم من تقديمه أو إكماله أمام مجموعة الطلبة حتى يكونوا عبرة.
من تعود علي الغش اعتاد عليه
وتذكروا:
(من غشنا فليس منا) وإن الغش عام يشمل البيع والشراء، وفي النصحية والعهود والمواثيق، وفي الأمانة واختبارات المدارس والمعاهد والجامعات، سواء نقلا من الكتب أم أخذ عن التلاميذ بأي طريقة كانت
عموما إن ممارسة الطالب لسلوك الغش في الاختبارات لا يعد مظهرا من مظاهر عدم الشعور بالمسؤولية وحسب بل إفسادا لعملية القياس وبالتالي عدم تحقيق أهداف التقويم في مجال التحصيل الدراسي، وخطورة الغش في الامتحانات لا تكمن في الجوانب المدرسية فقط كما يرى بعض الباحثين مثل سنتيرا بل قد يتعداها من وجهة نظرهم إلى جوانب حياتية أخرى غير هذه الجوانب المدرسية حيث إن أولئك الذين يتعودون على عمليات الغش ويمارسون هذا السلوك طوال حياتهم التعليمية يخشى أن تتكون لديهم عادة الغش والتزييف في كثير من جوانب حياتهم العملية بعد تخرجهم
مع ارق الامنيات لكم بالنجاح بمجهودكم

رشا محمد الغش الامتحانات 

مقالات الرأي