الثلاثاء، 16 يوليو 2024 11:19 مـ
بوابة المصريين

رئيس الحزب د. حسين ابو العطا

مقالات الرأي

فيفيان سمير تكتب: عصر ما بعد الإنسان

فيفيان سمير
فيفيان سمير

إن التطور التكنولوجي الهائل الذي نشهده يثير العديد من التساؤلات حول ما قد يكون عليه شكل المستقبل. تعتبر الروبوتات والذكاء الاصطناعي من أبرز التطورات التكنولوجية التي تشير إلى إمكانية وجود الإنسان الآلة في المستقبل، فعندما نتحدث عن عصر ما بعد الإنسان أو الإنسان الآلة، فإننا نستعرض مستقبلًا قد يكون مليئًا بالتحولات والتقنيات المتطورة؛ فالهدف النهائي لهذه التطورات هو تمكين الآلات من القدرة على التفكير والتعلم واتخاذ القرارات بشكل مستقل، مما قد يؤدي إلى تغيير وجه العالم. لكن هل نحن فعلاً نتجه نحو عصر ما بعد الإنسان؟ هل يمكن أن تصبح الآلات قادرة على إحلال الإنسان في جميع المجالات؟

وفقًا لتقرير صادر عن منظمة العمل الدولية، يُتوقع أن يؤدي التقدم التكنولوجي إلى فقدان وظائف للبشر في السنوات القادمة. فقد تؤدي الروبوتات والذكاء الاصطناعي إلى استبدال البشر في العديد من المهام الروتينية والميكانيكية. وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي 85 مليون وظيفة قد تم استبدالها بالفعل بالروبوتات في الفترة من عام 2020 إلى عام 2024.
عندما نتأمل في تحول الإنسان الكامل للآلة، يتبادر إلى ذهننا سلسلة من التحديات والتساؤلات والمخاوف التي تحاصرنا. فمع تقدم التكنولوجيا بخطى سريعة وتطور الذكاء الاصطناعي، يتم تحقيق إنجازات غير مسبوقة تسهم في تحسين حياة البشر وتوفير الراحة والرفاهية، وفي تعزيز القدرات البشرية. فمن خلال استخدام التكنولوجيا يمكن للإنسان أن يتحسن في الأداء والإنجاز والقدرات الطبيعية له، كتطور التكنولوجيا الطبية في تحسين رعاية المرضى وزيادة فرص الشفاء بفضل الروبوتات الجراحية والأجهزة الطبية المتطورة، وأن يكونوا أكثر دقة وفعالية في تشخيص الأمراض وتوفير العلاجات المناسبة، ويمكن للأطباء تنفيذ عمليات جراحية دقيقة ومعقدة، وكذلك في الكثير من المجالات والقطاعات.
وأحد التحديات الرئيسية التي تواجهنا هي العجز عن التحكم الكامل في التكنولوجيا وتطورها. فعندما تكون الآلات هي المسيطرة والمُبرمجة لاتخاذ القرارات، فإننا نفقد السيطرة على مصيرنا كبشر.
وهناك أيضًا التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تنتج عن تحول العمالة البشرية إلى الآلات. فبينما يمكن أن يتم تحسين الإنتاجية وتقليل التكاليف، قد يكون هناك تأثير سلبي على فرص العمل والتوظيف للبشر مما يؤدي إلى زيادة الفقر وتفاقم عدم المساواة في المجتمع.
لكن عندما نصل إلى مرحلة يتم فيها الاستغناء التام عن الإنسان ومسخ هويته، يجب أن نتذكر أن هناك جوانب أخرى للقصة؛ فعندما نفقد البعد الإنساني والتفاعل الشخصي، يمكن أن ينشأ شعور بالعزلة والفراغ العاطفي، إضافة إلى ذلك، هناك تساؤلات أخلاقية حول استبدال الإنسان بالآلة. هل يمكن للآلات أن تتخذ قرارات أخلاقية؟ هل يمكن لها أن تفهم القيم الإنسانية وتتعامل معها بنفس الشكل البشري؟ هذه التساؤلات تطرح تحديات مهمة بخصوص المصير الإنساني والتعامل الأخلاقي مع التكنولوجيا، ويتعاظم الخوف من فقدان الهوية البشرية والتفاعل الإنساني الحقيقي، الذي يتميز بالعواطف والتعاطف والقدرة على التفكير العميق والإبداع، وهذه الصفات قد تفقد أهميتها في عالم مسيطر عليه الآلة. لا يمكن للروبوت أن يعيش الحب أو يشعر بالألم أو يتأثر بالفن والثقافة أو يعبر عن الاحتياجات والقيم الإنسانية كما يفعل الإنسان.
مع ذلك، يجب أن ندرك أن التكنولوجيا لن تستطيع أن تحل محل الإنسان تمامًا في جميع المجالات. فالعقل البشري لا يزال يتمتع بالقدرة على التفكير الإبداعي واتخاذ القرارات المعقدة التي تتطلب تحليلًا عميقًا ونظرة شاملة. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن للماكينات أن تتعامل مع العواطف والتفاعل الاجتماعي بنفس الطريقة التي يمكن للإنسان أن يفعل.
لذا، يجب أن ننظر إلى هذا التحول المحتمل بنظرة شاملة، ونفحص جميع الجوانب المتعلقة بالفوائد والتحديات والأخلاق. يجب أن نتعامل مع هذا التحول المحتمل بحكمة وتوازن تضع الإنسان في صميم القرارات والتطورات التكنولوجية، ونضمن أن تكون الآلات أدوات لخدمة الإنسانية وليس استبدالها. يجب أن نواصل النقاش والبحث العميق حول الأخلاق والقيم الإنسانية في هذا العصر الجديد، الذي يشكل تحديًا حقيقيًا للبشرية، ولكنه أيضًا فرصة لتحقيق تقدم وتطور لم نكن نحلم به في السابق. يجب أن نضع قيودًا وتوجيهات واضحة لضمان استخدام التكنولوجيا بشكل أخلاقي مسؤول، يتعين علينا أن نتحرك بحذر وأن نؤمن بأن الإنسان هو الفاعل الأساسي في هذا السياق، وأن الآلات يجب أن تكون أدوات تحت تصرفه لخدمة البشرية وتعزيز حياتنا، وليس استبدالها بشكل كامل. إنها مهمة صعبة، ولكنها ضرورية إذا أردنا الحفاظ على جوهر الإنسانية، وتحقيق التوازن بين التقدم التكنولوجي والإنسان، سيد الكون الذي يجب أن يبقى كذلك.

فيفيان سمير الإنسان

مقالات الرأي

آخر الأخبار